تركت الانتفاضة الثورية للجماهير السورية العديد من مكونات اليسار السوري في حالة تشوش وارتباك. ولقد اتخذ العديد ممن يسمون أنفسهم "تقدميين" و"يساريين" موقفا سلبيا تجاه الحركة الثورية، حتى أنهم وصلوا في بعض الحالات إلى حد تكرار دعاية النظام حول "المؤامرة الامبريالية"، "المتطرفين الإسلاميين"، و" المحرضين المندسين". لكن كل هذا يعبر عن قراءة خاطئة تماما للوضع.