تسببت الكارثة العسكرية في إخراج الليبراليين من حالة الجمود. وبفعل الضغط المتزايد وافق القيصر أخيرا على استدعاء مجلس الدوما، في 19 يوليوز 1915. كانت تلك فرصتهم لنزع مقاليد السلطة من قبضة الزمرة الحاكمة المهزوزة دون ثورة! كان النظام ممزقا بالانشقاقات. تشكلت "الكتلة التقدمية" في أواخر الصيف، عندما كانت روسيا في خضم أزمة عميقة. وقد جمعت بين القوميين المعتدلين والأكتوبريين والكاديت، وكان لها أغلبية واضحة في مجلس الدوما - 241 مقعدا من إجمالي 407. قال سولغين، وهو نائب قومي، عن هذا الوضع: «منذ 1915 نحن القوميون صرنا كاديت تقريبا، لأن الكاديت صاروا قوميين تقريبا». لكنهم لم يحصلوا في مجلس الشيوخ، الأكثر محافظة، إلا على 89 صوتا فقط من إجمالي 196 صوتا. وقد أعلن أول بيان للكتلة أنه: «لا يمكن أن يقود الوطن الأم إلى النصر إلا سلطة قوية وحازمة ونشيطة».

إن سيرة القيادي الشيوعي أنطونيو غرامشي (1891-1937)، التي كتبت له بعد وفاته، هي مثال صارخ لحالات تحنيط الفكر السياسي لماركسي ثوري. قلة قليلة تنتقده، بمن في ذلك حتى الإصلاحيين الأكثر يمينية. وفي إيطاليا قامت البيروقراطية الستالينية للحزب الشيوعي الإيطالي، منذ الحرب العالمية الثانية، باستخدام غرامشي لتبرير كل انعطافة يمينية في سياستها، بما في ذلك "التسوية التاريخية"، أي التحالف الذي دخله الحزب الشيوعي الإيطالي مع الحزب الديمقراطي المسيحي، في ذروة الصراع الطبقي في سبعينيات القرن العشرين.

In Rom arbeitete Leonardo für einen weiteren reichen Banditen, dessen Grausamkeit ihn zu einem Schrecken für ganz Italien machte – der berüchtigte Cesare Borgia. Durch eine Mischung von eiserner Entschlossenheit, Dreistigkeit, völliger Skrupellosigkeit und das typische unverschämte Glück, das Spielern und Abenteurern oft eigen ist, war Cesare zum Herrscher Roms geworden. Als Lieblingssohn Papst Alexanders hatte Cesare im Vatikan ein verschwenderisches Leben unter Huren, Säufern und Kurtisanen geführt.