بحضور 2.183 مناضلا ومناضلة، افتتحت منظمة The Struggle [الكفاح: الفرع الباكستاني للتيار الماركسي الأممي]، يوم السبت، 20 مارس، أشغال مؤتمرها بدورة حول الأزمة الاقتصادية العالمية للنظام الرأسمالي، تلاها نقاش حول تأثير هذه الأزمة على باكستان، البلد المدمر بالحرب، والبطالة المتزايدة والهجمات الإرهابية. إن الانهيار الاقتصادي يتسبب في انتشار رهيب للبؤس بين صفوف الجماهير، مما يؤدي إلى ازدياد الاحتجاجات الاجتماعية.

المناضل الشيوعي جمال صابري، الذي يعيش بالمنفى في اليابان، مهدد بخطر ترحيله إلى إيران حيث يمكن أن يواجه خطر الإعدام. وقد تم إعلان يوم 31 مارس المقبل يوما للاحتجاج التضامني معه لتمكينه من حق اللجوء السياسي. انضموا إلى هذه الاحتجاجات أمام السفارات والقنصليات اليابانية وضموا صوتكم إلى صوت المحتجين.

قبل بضعة أسابيع، نشرت جريدة O Estado de Sao Paulo، لسان حال البرجوازية البرازيلية، مقالا تهاجم فيه كلا من الرئيس تشافيز وآلان وودز. وقد قام هذا الأخير بالرد على هذه الهجمة في مقال نشر ووزع على نطاق واسع في فنزويلا، حيث أثار الكثير من التعليقات والجدل. وتتويجا لهذه الحملة، قامت الجريدة الرئيسية للمعارضة الفنزويلية: TalCual، بنشر افتتاحية على الصفحة الأولى، يوم 02 مارس، تهاجم فيه من جديد تشافيز والرفيق آلان وودز، نعمل نحن فيما يلي على نشر الرد الذي كتبه الرفيق آلان وودز على تلك الافتتاحية.