شهدت مدينة كريست تشيرش، بنيوزيلاندا، هجوم همجيا على مسجدين على يد إرهابي فاشستي يميني متطرف، قام بإطلاق نار عشوائي على رجال ونساء وأطفال أسفر عن مقتل 50 شخصا وجرح كثيرين آخرين، وصور نفسه وهو يقوم بأفعاله الدموية. يأتي هذا العمل الإرهابي في ظل تعمق الأزمة الاقتصادية وتصاعد التوترات الاجتماعية والسياسية في جميع أنحاء العالم. لقد أدان جميع الناس الأسوياء بحق هذا الهجوم، لكن علينا أن نطرح على أنفسنا السؤال التالي: لماذا تقع مثل هذه الأعمال الإرهابية، وما الذي يمكن فعله لإنهاء هذه الهمجية؟

تعيش الجزائر، منذ يوم 22 فبراير الماضي، على وقع مظاهرات جماهيرية حاشدة عمت كل ربوع البلد، وهي الاحتجاجات التي تعتبر الأكبر من نوعها منذ حراك العروش في يونيو 2000.

تعيش الجزائر، منذ يوم 22 فبراير الماضي، على وقع مظاهرات جماهيرية حاشدة عمت كل ربوع البلد، وهي الاحتجاجات التي تعتبر الأكبر من نوعها منذ حراك العروش في يونيو 2000.

يواجه العالم، ونحن ندخل العام الجديد، نقطة تحول حاسمة. لقد وصلت أزمة الرأسمالية إلى مستوى جديد يهدد بالإطاحة بكل النظام العالمي الذي أقيم بجهد جهيد بعد الحرب العالمية الثانية. وبعد مرور 10 سنوات على الانهيار المالي الذي حدث عام 2008، ما زالت البرجوازية عاجزة عن إيجاد أي حل للأزمة الاقتصادية.

إن التيار الماركسي الأممي يرفض محاولة الإمبريالية الأمريكية تنظيم انقلاب في فنزويلا. ما نشهده اليوم في فنزويلا هو محاولة وقحة لإسقاط حكومة الرئيس الفنزويلي مادورو من طرف تحالف من البلدان، بقيادة ترامب. وهذه هي أحدث حلقة في سلسلة استمرت 20 عاما من الهجمات ضد الثورة البوليفارية وتضمنت انقلابات عسكرية وهجمات لقوات شبه عسكرية وعقوبات وضغوط دبلوماسية وجرائم عنيفة ومحاولات اغتيال.

بعد أكثر من 25 سنة بقليل على تأسيسه، صار الاتحاد الأوروبي يبدو وكأنه سينهار تحت وطأة تناقضاته الخاصة. أينما تنظر ترى أن الأحزاب الرئيسية تتعرض لضغوط متزايدة نتيجة لتفاقم الصراع الطبقي بسبب أزمة استمرت 10 سنوات. هذا يعني أن الطبقات السائدة في كل البلدان، الواحد منها تلو الآخر، لم تعد قادرة على الحكم بالطريقة القديمة.

يوم الثلاثاء 29 يناير 2019 ، أعلنت وكالة المغرب العربي للأنباء إن المملكة المغربية قد عبرت عن دعمها الرسمي لخوان غوايدو الذي كان قد نصب نفسه رئيسا "مؤقتا" للبلاد. وبهذا يكون المغرب أول بلد في كل افريقيا والشرق الاوسط يعبر عن تأييده للانقلاب المدعوم أمريكيا على الرئيس مادورو المنتخب ديمقراطيا، بحيث لم تسبقه إلى هذا الانجاز سوى الدولة الصهيونية، برئاسة قاتل الأطفال نتنياهو، والتي اعترفت بدورها بغاييدو "رئيسا شرعيا" لمجرد أنه أعلن نفسه كذلك.

من الحقائق المعروفة جيدا أن الصدفة يمكنها أن تلعب دورا كبيرا سواء في التاريخ أو في حياة الأفراد. وقد شاهدت خلال حياتي العديد من الحوادث والمصادفات غير العادية، لكني لم أختبر أبدا مثل هذه السلسلة الفريدة وغير المتوقعة من الصدف التي سأتحدث عنها هنا.

كتبت هذه المقدمة لكراس تروتسكي: "دروس اسبانيا- التحذير الأخير"، ما بين ماي ويونيو 1938.

لقد قررت الولايات المتحدة أن الوقت قد حان لـ "تغيير النظام" في فنزويلا، وهي تعمل بشكل حثيث لتحقيق ذلك. كما أن الإمبرياليين قد عينوا "رئيسا مؤقتا" وعبئوا "المجتمع الدولي" للاعتراف به. وقاموا بالاستيلاء على الأصول الفنزويلية في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرضوا على البلد عقوبات اقتصادية. وهم الآن يطالبون الرئيس مادورو بالتنحي كما يدعون الجيش الفنزويلي للإطاحة به إذا ما رفض ذلك. إن هذه محاولة انقلابية إمبريالية، على كل مناضل اشتراكي، بل وكل ديمقراطي منسجم، واجب التصدي لها.

تشهد فنزويلا، كما سبق لنا أن ذكرنا، عملية انقلاب تقوده الإمبريالية وأتباعها في مجموعة ليما [1] ؛ وينفذه عملاؤهم في المعارضة. وفي 23 يناير، وصل الانقلاب مرحلة أعلى عندما أدى النائب غاييدو اليمين باعتباره "رئيس الجمهورية".

ستصل المحاولة الجارية من قبل واشنطن والمعارضة الفنزويلية الرجعية لإقالة الرئيس مادورو إلى مرحلة حاسمة اليوم. لقد دعت المعارضة إلى الاحتجاج في الشوارع، وأصدر مايك بنس بيانًا أعطى فيه الضوء الأخضر لمحاولة "تغيير النظام". إن فنزويلا تشهد، كما سبق لنا أن أوضحنا،محاولة مستمرة لإسقاط الرئيس مادورو من خلال انقلاب عسكري يحرض عليه كل من ترامب وبولسونارو وماكري وألماغرو.