في الشهر السابع من عمرها مرت الثورة السورية بعدة مراحل، تأرجحت صعودا وهبوطا، ووصلت إلى شرائح جديدة من الجماهير في حين أن شرائح أخرى خملت أو عانت من القمع الوحشي ومع ذلك الشباب والمضطهدون مصممون على حمل شعلة الثورة حتى النهاية، حتى "النصر أو الشهادة". لقد انتشرت الانتفاضة مثل النار في الهشيم، وجميع الجهود المبذولة من قبل النظام المتهالك لإخماد الحريق لم تسفر عن أكثر من تخفيفه مؤقتا. لقد استيقظت الجماهير من سباتها العميق لتأتي إلى مسرح التاريخ والأمة تولد من جديد معمدة بالدم والنار.

يتعرض الرفيق محمد غلوط، المناضل الطلابي، المعتقل منذ 18 ماي، إلى تعذيب وحشي في سجن الدكتاتورية، ونطلب من جميع قرائنا والمتعاطفين معنا وجميع المناضلين اليساريين تسجيل تضامنهم من أجل إطلاق سراحه فورا.