صحيفة Correo del Orinoco هي جريدة يومية فنزويلية يديرها القيادي اليساري داخل الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد، فانيسا دافيس. تصدر الجريدة 100.000 نسخة يوميا. وقد قامت يوم 14 أبريل الماضي بتخصيص صفحة كاملة لحوار صحفي مع القيادي الماركسي الباكستاني لال خان.

لقد سقطت الحكومة القرغيزية! وحسب ما تناقلته التقارير فإن الرئيس كرمان بك باكييف، الذي أطلق الرصاص على شعبه، قد لاذ الآن بالفرار. حلت الحكومة وبدأت المعارضة تستولي على السلطة. وقد تلقينا يوم أمس تقريرا من طرف أحد الرفاق في روسيا، يتضمن وصفا موثقا عن تلك الأحداث.

بعد مرور خمسة سنوات على وصول كرمان بك باكييف إلى السلطة بقرغيزستان، راكبا على ظهر ما أطلق عليها ثورة الزنابق، حيث عمل فقط على إتباع أوامر الإمبريالية بخنوع وملأ جيوبه وجيوب المحيطين به على حساب الشعب الكادح. والآن وصل صبر العمال والفقراء إلى نهايته فانتفضوا مرة أخرى. في هذا المقال يعمل عيسى الجزيري على تحليل خلفية الأحداث العنيفة التي تحدث بقرغيزستان.

ببالغ السعادة نعلن خبر تأسيس موقع الكتروني جديد وإصدار جريدة للفرع الفنزويلي للتيار الماركسي الأممي. لقد أطلق الرفاق على موقعهم وجريدتهم اسم "Lucha de Clases" (الصراع الطبقي)- لسان حال العمال والشباب الماركسيين داخل الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد (انظر الصفحة الأولى). يشارك الرفاق بنشاط في النقاش الدائر داخل مؤتمر الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد. إن السبب الكامن وراء إنشاء هذه المنظمة الجديدة هو الانحراف العصبوي لجزء من قيادة المنظمة القديمة. وعندما بدأ عدد هام من الرفاق ينتقدون تلك الأخطاء العصبوية تعرضوا للطرد بطريقة بيروقراطية (بمن فيهم قادة عماليون في المصانع المحتلة من طرف العمال: إينفيفال، وغوتشا، وإيناف ).

لقد تلقينا، هذه التقارير عن تخليد اليوم الأممي للمرأة بالعراق، من أحد قراء موقع الدفاع عن الماركسية، ونعمل فيما يلي على نشرها لفائدة قرائنا.

يوم الأحد 21 مارس، نشرت المجلة الأسبوعية الفنزويلية "النقاش الاشتراكي" (Debate Socialista) النص الكامل للرد الذي كتبه آلان وودز على أكاذيب وافتراءات القيادي في صفوف المعارضة تيودورو بيتكوف. يمكنكم قراءة المجلة على هذا الرابط، ويمكنكم قراءة مقال آلان وودز في الصفحة 12.

في شهر فبراير الماضي انعقد المؤتمر الوطني للشبيبة الشيوعية، شبيبة حزب إعادة التأسيس الشيوعي، لنقاش وثيقتين سياسيتين مختلفتين، واحدة قدمها التيار الماركسي والثانية قدمتها كل التيارات الأخرى التي جاءت إلى المؤتمر مجتمعة على شكل كتلة موحدة. لقد برز الماركسيون أقوى من أي وقت مضى وهم الآن تيار محترم داخل صفوف الشباب، تيار أبان في الممارسة عن قدرته على بناء الحزب على أساس أفكار ماركسية صحيحة.

تشهد باكستان ارتفاعا متسارعا للاحتجاجات ضد انقطاع الطاقة وارتفاع الأسعار. وننشر فيما يلي تقريرا من روالكوت إذ خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع، حيث تعرضوا لقمع همجي من طرف قوات البوليس الذين قاموا بإطلاق الذخيرة الحية على الحشود، مما أدى إلى جرح العديد من المتظاهرين، ومن بينهم مناضلون ماركسيون، من الفدرالية الوطنية لطلاب جامو كشمير (JKNSF).

كان اليوم الثاني من المؤتمر مخصصا لنقاش موقف الماركسيين من المنظمات الجماهيرية وأيضا لنقاش العمل من أجل بناء القوى الماركسية في باكستان. بالرغم من كل الهجمات التي يتعرض لها التيار الماركسي، فإن الرفاق تمكنوا من تحقيق نجاحات كبرى، والمزاج السائد هو التصميم على مواصلة البناء.

بحضور 2.183 مناضلا ومناضلة، افتتحت منظمة The Struggle [الكفاح: الفرع الباكستاني للتيار الماركسي الأممي]، يوم السبت، 20 مارس، أشغال مؤتمرها بدورة حول الأزمة الاقتصادية العالمية للنظام الرأسمالي، تلاها نقاش حول تأثير هذه الأزمة على باكستان، البلد المدمر بالحرب، والبطالة المتزايدة والهجمات الإرهابية. إن الانهيار الاقتصادي يتسبب في انتشار رهيب للبؤس بين صفوف الجماهير، مما يؤدي إلى ازدياد الاحتجاجات الاجتماعية.

المناضل الشيوعي جمال صابري، الذي يعيش بالمنفى في اليابان، مهدد بخطر ترحيله إلى إيران حيث يمكن أن يواجه خطر الإعدام. وقد تم إعلان يوم 31 مارس المقبل يوما للاحتجاج التضامني معه لتمكينه من حق اللجوء السياسي. انضموا إلى هذه الاحتجاجات أمام السفارات والقنصليات اليابانية وضموا صوتكم إلى صوت المحتجين.