خلال السنة الماضية اجتاحت إيران حركة جبارة هزت النظام الأصولي الإسلامي الممقوت من أساسه. جميع الشروط كانت متوفرة لحدوث ثورة ناجحة تسقط النظام. لكن ما كان مفتقدا هو المشاركة الفعالة للطبقة العاملة كقوة منظمة، والأهم هو غياب قيادة ثورية للحركة.

عندما تتأسس دولة ما غالبا ما يكون لها طموحان مباشران هما أولا أن تصير عضوا في الأمم المتحدة وأن تنتمي ثانيا إلى الفدرالية الدولية لكرة القدم، الفيفا، وأحيانا يكون الهدف الثاني هو الأول! تظل كرة القدم اللعبة المهيمنة عالميا، حيث يمارسها الملايين ويتابع مبارياتها الملايير. ومن حيث المداخيل، تجاوزت كرة القدم إلى حد بعيد جميع الرياضات الأخرى وهو الشيء الذي لا يمر دون أن تلاحظه كبريات الشركات الرياضية.

شارك الحزب الشيوعي العمالي العراقي الى جانب جمع من الفعالين والاطراف السياسية في التجمع الذي أقيم في مدينة فانكوفر الكندية، احتجاجاً على اختطاف واغتيال الطالب والصحفي سردشت عثمان في مدينة أربيل في وقت سابق من شهر أيار الجاري.

نظم العاملون في شركة الموانئ في البصرة يوم: الخميس 27/5/2010، تظاهرة ضد قرارات الإدارة وسياستها في تجاهل مطالب العمال، واللجوء الى الاجراءات القمعية واستقدام قوات الجيش ضد العمال.

بانكوك تحترق مع وصول العنف الرجعي في تايلاند ذروة الدموية. وكما كان منتظرا ها هو الهجوم من جانب الجيش التايلاندي قد بدء بالفعل، ولن يتوقف إلا بعد أن يتم سحق كل أشكال الاحتجاج. لا يمكن لأحد أن يحدد عدد الضحايا، لكن الأكيد هو أن الرقم الحقيقي أكبر بكثير مما صرحت به الحكومة لحد الآن. يبدو أن بعض القمصان الحمر قد ردوا على هذا القمع بإشعالهم للنيران في مقرات الأبناك ومراكز التسوق وغيرها من البنايات في المدينة، وهناك تقارير تؤكد أن الاحتجاجات والعنف قد اجتاحا أجزاء أخرى من المدينة.

بالرغم من تشدق جميع وسائل الاعلام البرجوازية بالتجربة "الديمقراطية" في العراق، وبالاستقرار والأمن بمنطقة الحكم الذاتي بـ"اقليم كردستان"، إلا أن واقع الحال يكشف عن الديكتاتورية الهمجية في أبشع صورها، إذ يتم اغيال جميع الأصوات الرافضة وكل من يحاول ان يكشف زيف هذه الشعارات. فقد أقدمت مجموعة مسلحة على اختطاف الصحفي الشاب سردشت عثمان من أمام مبنى جامعة صلاح الدين في أربيل، ليتم العثور عليه مقتولا ومرميا على قارعة الطريق.

تلقينا من الرفاق في الحزب الشيوعي العمالي العراقي هذا البيان حول تخليد الفاتح من إيار/ماي، يدعون من خلاله الطبقة العاملة العراقية والاممية لتحويل هذا اليوم ليوم من اجل رص الصفوف لقبر النظام الرأسمالي.

نعمل فيما يلي على إعادة نشر الحوار الذي أجرته مع الرفيق آلان وودز الصحيفة الفنزويلية (Ultimas Noticias)، الصادر في عدد يوم الأحد، والذي طبع منه حوالي 300.000 نسخة. شدد آلان على أن الثورة في خطر وأن ما يجب القيام به هو مصادرة أملاك الأوليغارشية.

صحيفة Correo del Orinoco هي جريدة يومية فنزويلية يديرها القيادي اليساري داخل الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد، فانيسا دافيس. تصدر الجريدة 100.000 نسخة يوميا. وقد قامت يوم 14 أبريل الماضي بتخصيص صفحة كاملة لحوار صحفي مع القيادي الماركسي الباكستاني لال خان.