نشر هذا المقال على موقع رفاقنا في الفرع البريطاني للتيار الماركسي الأممي، النداء الإشتراكي، يوم 23 مارس 2021 وهو اليوم الذي صادف الذكرى السنوية الأولى على دخول بريطانيا في حالة الإغلاق، نعيد نشره على موقعنا نظرا لراهنيته ولما يتضمنه من منظورات حول ضرورة التنظيم لاسقاط حكومة المحافظين الفاسدة ـ والنظام الرأسمالي الفاسد الذي يدافعون عنه.

مع مطلع السنة الجديدة، كان هناك تصعيد في الهجمات اللفظية من الحكومة الفنزويلية ضد اليسار الثوري. هذه الهجمات من قبل الرئيس مادورو ورئيس الجمعية الوطنية خورخي رودريغيز وجهت بشكل خاص إلى البديل الثوري الشعبي (APR)، وهو منصة سياسية تجمع عدة أحزاب ومنظمات علي يسار حكومة مادورو. وقد وُجهت اتهامات خطيرة للغاية، بما في ذلك اتهام المعارضة اليسارية بالتواطؤ مع الإمبريالية الأمريكية.

كيف نكتسب المعرفة؟ هل هناك عالم حقيقي يتجاوز حواسنا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما علاقتنا به؟ في هذه المساهمة النظرية الهامة، يقوم محرر موقع الدفاع عن الماركسية، آلان وودز، بالدفاع عن المادية ضد المثالية والظلامية وضد فلسفة ما بعد الحداثة الشائعة اليوم داخل الجامعات.