المغرب: دعوة للتضامن الأممي مع ضحايا القمع بعد مظاهرات 20 فبراير

على إثر قيام الجماهير الشعبية في المغرب، يوم 20 فبراير، بالخروج إلى الشوارع للاحتجاج ضد الاستبداد والقهر، نظم جهاز القمع الملكي بمختلف أنواعه حملة قمع وحشية، خلف العديد من القتلى والجرحى والمعتقلين، ومن بينهم أحد مناضلي رابطة العمل الشيوعي الذي تعرض لتعذيب وحشي، بعد اختطافه من الحي الجامعي، تسبب له في كسر في الرجل وتهتك الطحال، خضع على إثرها لعملية جراحية.

على إثر قيام الجماهير الشعبية في المغرب، يوم 20 فبراير، بالخروج إلى الشوارع للاحتجاج ضد الاستبداد والقهر، في مختلف أنحاء الوطن والصحراء الغربية، نظم جهاز القمع الملكي بمختلف أنواعه حملة قمع وحشية استعمل فيها المروحيات والعصي والغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي والحي، والدهس بسيارات الشرطة، الخ. كما شن حملة من الاعتقالات العشوائية واقتحام البيوت ونهب الممتلكات.

وقد تواصلت حملة القمع الهمجي هذه طيلة يومين متواصلين مما أدى إلى سقوط تسعة شهداء على الأقل. كما أسفرت عن جرح واعتقال عدد غير محدد من المحتجين/ المحتجات.

وباعتبارنا، نحن رابطة العمل الشيوعي، تيارا مناضلا إلى جانب شعبنا، تعرضت مناضلاتنا ومناضلونا لقسط وافر من القمع والمطاردات والمضايقات. وفي هذا السياق تعرض أحد مناضلينا الرفيق منصف العزوزي، الطالب في كلية الآداب، جامعة محمد بن عبد الله، فاس، إلى الاختطاف، يوم 21 فبراير، ولم نعرف الوجهة التي اقتيد إليها، لنكتشف لاحقا وجوده بالمركز الاستشفائي الجامعي بفاس، بعد أن تعرض لتعذيب وحشي تسبب له في كسر في الرجل وتهتك الطحال، خضع لإثرها لعملية جراحية.

ونحن إذ نخبر الجماهير الشعبية بهذه المعطيات، نعلن أن ما نتعرض له، وما تعرض له رفيقنا، جزء مما يتعرض له شعبنا وباقي التيارات اليسارية والعمالية من قمع وتنكيل، في ظل أبشع أشكال التعتيم الإعلامي، وبالتالي لن يثنينا عن مواصلة النضال حتى القضاء النهائي على نظام الاستغلال والاستبداد.

وندعو كل المناضلين/ المناضلات الأممين والطبقة العاملة العالمية إلى إعلان تضامنهم مع الطبقة العاملة المغربية وجميع ضحايا القمع الملكي والمطالبة بالوقف الفوري لحملة الاعتقالات والتقتيل التي ما تزال متواصلة بدون انقطاع، والنضال من اجل محاسبة جميع المسؤولين عن هذه الجرائم.

وذلك عبر خوض مختلف الأشكال النضالية التضامنية، وقفات أمام السفارات المغربية في الخارج، إصدار توصيات تضامنية من النقابات العمالية والمنظمات اليسارية والشبابية، بعث رسائل احتجاج إلى العناوين التالية:

البريد الالكتروني: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

البريد الالكتروني: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

وزير العدل: البريد الالكتروني: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

مع نسخة إلى بريدنا الالكتروني: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

قوة الطبقة العاملة العالمية في وحدتها!

يا عمال العالم اتحدوا!

Source: Marxy.com