الانتخابات الباكستانية: لا بد من التضامن من أجل الدفاع عن انتصار الماركسيين!

منذ الانتخابات الباكستانية العامة التي جرت في 11 ماي من هذا العام، وقوى الرجعية تناور في محاولة لحرمان المرشح الماركسي المنتخب ديمقراطيا من مقعده المستحق بوصفه ممثلا منتخبا من طرف الشعب الباكستاني. غدا هو يوم مهم في هذه العملية لأنه سوف يشهد اتخاذ هذه القوى الرجعية لكل ما في وسعها لسرقة الانتصار من الماركسيين.

[ إقرأ أيضا: باكستان: الماركسيون فازوا بالانتخابات في وزيرستان! لكن القوى الرجعية تنظم حملة تزوير]

تقدم الرفيق علي وزير عضو التيار الماركسي الأممي إلى الانتخابات كمرشح مستقل في الدائرة الانتخابية NA-41  جنوب وزيرستان. وقد حصل على 5،700 صوت في حين حصل اقرب منافسيه على 3،700 صوت فقط.

ومع ذلك، فإن اللجنة الانتخابية الباكستانية، وتحت ضغط حركة طالبان والقوى الرجعية داخل الدولة الباكستانية، لم تعلن هذا النصر وبدلا من ذلك أعلنت عن إعادة الانتخابات في أربعة مراكز اقتراع في الدائرة الانتخابية يوم 21 ماي.

إن الجماهير، وفقا للتقارير الواردة من الدائرة الانتخابية، مصممة على التصويت مرة أخرى للرفيق علي وزير الذي يدافع عن برنامج اشتراكي بشعارات السلام والخبز والشغل. كما أنه يقف بوضوح ضد هجمات الطائرات بدون طيار التابعة للإمبريالية الأمريكية، وضد القوى الرجعية الظلامية المتمثلة في طالبان الأصولية والدولة الباكستانية. وأثناء التحضير لجولة الإعادة بدأ الرفيق علي وزير حملة تعبئة جماهيرية استقبلت بحماس ونشاط من قبل سكان جنوب وزيرستان.

قبل انتخابات يوم 11 ماي تم عقد اجتماع كبير في وانا، جنوب وزيرستان، شارك فيه، وفقا لتريبيون اكسبرس، ثلاثون ألف شخص. وقد كان بكل المقاييس أكبر تجمع من نوعه في تاريخ المدينة.

وقد صاحب الرقص التقليدي رفع الشعارات المؤيدة للرفيق علي وزير. كان الفرح والسعادة الباديين على وجوه الناس مشهدا نادرا في هذه المنطقة التي مزقتها الحرب، والتي أعلن باراك أوباما بأنها "أخطر مكان على وجه الأرض".

وكان آخر إنجاز كبير لهذه الحملة الثورية هو أن النساء قمن، للمرة الأولى في تاريخ المنطقة، بالإدلاء بأصواتهن في هذه الدائرة البدائية.

سقطت كل هذه السعادة وهذا الفرح والشعارات التقدمية مثل القذائف على قلوب القوى الرجعية التي تبذل كل ما في وسعها لسرقة الحقوق الديمقراطية للشعب في هذه المنطقة.

من الواضح تماما أنه على الرغم من جميع الجهود التي بذلوها وهذه المحاولة الخبيثة لإعادة الاقتراع، فإن الرفيق علي وزير سيفوز مرة أخرى بأغلبية ساحقة.

ومع ذلك، فإن الشيء الأكثر أهمية هنا هو الدفاع عن هذا النصر ضد القوى الرجعية الظلامية. وقد وصل وفدان من التيار الماركسي الأممي  إلى وانا. الوفد القادم من شمال باشتونخوا يرأسه الرفيق غفران أحد الذي واجه بدوره هذه القوى الأصولية في وادي سوات ومالاكاند. ويقود وفد آخر من جنوب باشتونخوا الرفيق بخت نياز سيكاندري من بانو. وقد أوضح الرفيق غفران أننا عازمون على كسب المعركة غدا لكن المهمة الأكثر أهمية بعد ذلك هي الدفاع عن انتصارنا. وقال إنه التقى المسؤول عن الدائرة الانتخابية، وهو ممثل للجنة الانتخابات الباكستانية، وأنه أعلمه بقلق التيار الماركسي الأممي من إمكانية تزوير الانتخابات وغيرها من الوسائل المتوقع استخدامها لتخريب الانتصار.

يخطط الرفاق أيضا لتنظيم احتجاجات ضخمة في الدائرة الانتخابية وفي المدن المجاورة كوسيلة لمكافحة التزوير المتوقع للانتخابات من جانب سلطات الدولة.

وعلى الرغم من خطر هجمات الطائرات بدون طيار والتفجيرات الانتحارية وغيرها من الأنشطة الإرهابية، والتي من شأنها أن تساعد على تغطية عملية التزوير، فإن آمالنا عالية ورفاقنا عازمون على النضال حتى النهاية.

إننا نناشد عمال العالم أن يعبروا عن قلقهم إزاء محاولة التزوير هذه إلى لجنة الانتخابات الباكستانية والسفارات الباكستانية في بلدانهم. يجب علينا أن ندافع عن فوزنا الرائع الذي تحقق في أكثر الظروف همجية على هذا الكوكب.

عاش الكفاح ضد الأصولية والإمبريالية!

عاشت الاشتراكية!

إلى الأمام نحو انتصار الاشتراكية!

نص نداء التضامن!

من أجل دعم نضال الرفيق علي وزير والماركسيين الباكستانيين يرجى بعث الرسالة النموذجية [تجدون ترجمة نصها بالعربية] أدناه إلى العناوين التالية وكذلك إلى السفارة الباكستانية في بلدكم. [الرجاء بعث النص الانجليزي]

وإبعثوا الرسالة إلى العنوان الالكتروني التالي: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.   This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

وإلى: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

 إلى: السفير،

سفارة باكستان

نسخة إلى: لجنة الانتخابات الباكستانية.

السيد السفير،

نحن الموقعون أدناه نود أن نعرب عن قلقنا بخصوص الأحداث غير الديمقراطية التي صاحبت الانتخابات في الدائرة الانتخابية NA-41 بجنوب وزيرستان.

نسجل أن علي وزير، المرشح المستقل للانتخابات في الدائرة الانتخابية NA-41 بجنوب وزيرستان، قد حقق 2،000 صوت أكثر من أقرب منافسيه، ومع ذلك ما تزال لجنة الانتخابات الباكستانية لم تعلن فوزه في الانتخابات.

على كل أمة متحضرة تدعم المبادئ الأساسية للديمقراطية أن تسمح لمواطنيها بانتخاب ممثليهم بحرية ونزاهة. ولذلك فإننا نشعر بالقلق بشكل خاص من التقارير التي تفيد بأن حركة طالبان، وهي منظمة أصولية غير ديمقراطية، وغيرها من القوى المعادية للشعب في المنطقة قد أثرت على قرارات لجنة الانتخابات.

ونسجل أيضا حملات الدعم الجماهيرية التي عبئها علي وزير خلال حملة ترشحه في هذه الانتخابات. نأمل أن تدرك حكومتكم ولجنة الانتخابات أن مطالب علي وزير بالسلام والخبز والشغل تعكس تطلعات شعب جنوب وزيرستان. إن حرمان هؤلاء من الممثل الذي اختاروه هو انتهاك صارخ لمبادئ الديمقراطية.

ونحن نعرب عن قلقنا إزاء احتمال حدوث عمليات تزوير خلال إعادة الاقتراع غدا في جنوب وزيرستان بالدائرة NA-41. نحن نأمل مخلصين أن لجنة الانتخابات وحكومتكم سوف تحمي انتصار علي وزير الواضح لما فيه مصلحة الديمقراطية والعدالة.

إننا نعرب عن دعمنا اللامشروط لجماهير جنوب وزيرستان، وندعم علي الوزير كممثل منتخب ديمقراطيا لهم.

تفضلوا بقبول فائق الاحترام


To: the Ambassador,

The Embassy of Pakistan

cc: The Election Commission of Pakistan.

Your Excellency,

We the undersigned wish to express our concern and alarm at the undemocratic events surrounding the elections in South Waziristan NA-41.  

We note that Ali Wazir, the independent candidate standing for election in the NA-41 constituency of South Waziristan, polled 2,000 more votes than his closest rival and yet the Election Commission of Pakistan failed to declare his victory in the election.

Every civilised nation that supports the basic principles of democracy must allow its citizens to freely and fairly elect their representatives. We are therefore particularly concerned by reports that the Taliban, an undemocratic, fundamentalist organisation, and other anti-people forces in the area has influenced the decisions of the Election Commission. 

We also note the mass campaigns and support that Ali Wazir has ignited through his candidacy in these elections. We hope that your government and the Election Commission recognise that Ali Wazir’s demands for Peace, Bread and Employment reflect the desires of the people of South Waziristan. To deny these people their chosen representative is a gross breach of democratic principles. 

We express our concern at the potential for fraudulent activites during the re-polling of South Waziristan NA-41 tomorrow. We deeply and sincerely hope that the Election Commission and your government will uphold Ali Wazir’s clear victory in the interests of democracy and justice. 

We express our unreserved support for the ordinary people of South Waziristan and we support Ali Wazir as their democratically elected representative.

Respectfully yours