كانت مسألة حرب العصابات مرتبطة ارتباطا وثيقا بمنظور إعادة إحياء الثورة، وإمكانية أن تعطي حركة الفلاحين زخما لحركة العمال في المدن. والنقاشات في المؤتمر الرابع بشأن المسألة الزراعية، التي كانت تبدو نظرية مجردة، كانت انعكاسا شاحبا لواقع صارخ. كان تمرد الفلاحين في تصاعد، وازدادت حدة الانتفاضات العنيفة في القرى من حيث العدد والشدة. لكن توطيد الردة الستوليبينية الرجعية أجبر لينين على إعادة النظر في الموقف. وكانت هزيمة التمرد في سفيابورغ وكرونشتاد نقطة التحول. وفي حين كان المناشفة قد تخلوا عن الحركة، كانت تكتيكات لينين موجهة نحو كسب البرجوازية الصغيرة والفلاحين الفقراء لفكرة الانتفاضة المسلحة، وخلق حركة في القرى يمكنها بدورها أن ترتبط بالحركة في المدن لتحقيق الإطاحة الثورية بالاستبداد. لم يكن هذا المنظور طوباويا كما قد يبدو، فبينما عانت الطبقة العاملة في بيترسبورغ وموسكو من الهزيمة، كانت الحركة في القرى قد بدأت للتو في التحرك بجدية. وهذا بدوره كان له تأثير على الفلاحين الذين يرتدون الزي العسكري الذين يشكلون الغالبية الساحقة من الجيش القيصري. فهؤلاء الرجال ذوي المعاطف الرمادية، الذين أزعجتهم الهزيمة العسكرية وشهور الثورة، صاروا أكثر فأكثر اضطرابا. وتم الوصول إلى النقطة الحرجة في ليلة 17 يوليوز، حين اندلع تمرد للجنود والبحارة في قلعة سفيابورغ بالقرب من هلسنغفورس. عندما توصلت لجنة الحزب بسان بيترسبورغ بأخبار الانتفاضة، أرسلت ممثلين عنها إلى البحارة في محاولة لإقناعهم بتأجيل التحرك. لكن الوقت كان قد فات.

خرجت اليوم [الأحد 22 أكتوبر] مسيرة ببرشلونة شارك فيها 450.000 شخص (وفقا للشرطة المحلية) مع تجمع عشرات الآلاف في البلدات والمدن الأخرى في جميع أنحاء كتالونيا، للمطالبة بالحرية لجوردي سانشيز وجوردي كويشارت (المعتقلان بتهمة الفتنة) ولرفض تطبيق المادة الانقلابية 155 من الدستور، التي أعلنها رئيس الحكومة الاسباني راخوي هذا الصباح.

في المرحلة الثانية من جولته في أمريكا اللاتينية، تلقى الرفيق آلان وودز، القيادي في التيار الماركسي الأممي، استقبالا حارا في البرازيل حيث أطلق النسخة المنقحة والمزيدة من تحفة تروتسكي الأخيرة التي لم تكتمل: سيرة ستالين.

نعمل في ما يلي على نشر المقال الذي كتبه الرفاق في جريدة الثورة، لسان حال رابطة العمل الشيوعي، الفرع المغربي للتيار الماركسي الأممي، والذي نُشِر على صفحات العدد 13 (شتنبر 2017) من جريدة الثورة، وقد كُتب بعد أيام قليلة (11 غشت 2017) من إلقاء خطابه بمناسبة "عيد العرش"، والذي وضح فيه الرفاق

قُتل الآلاف ويفر مئات الآلاف من الروهينجا المسلمين العزل من الهجمات الوحشية التي تشنها ضدهم القوات المسلحة الميانمارية. وفي وسط كل هذا، لدينا محبوبة وسائل الإعلام الغربية "الناشطة الديمقراطية" والحائزة على جائزة نوبل للسلام، أونغ سان سو كيي

شهد هذا العام توترا استثنائيا بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية. وقد قامت كوريا الشمالية مؤخرا (29 غشت) باختبار صاروخ عبر المجال الجوي الياباني للمرة الأولى على الإطلاق، قبل أن ينفجر في مكان مجهول. يأتي هذا بعد أشهر من العداوات قامت الإدارة الأمريكية خلالها بتكرار التهديدات ضد كوريا.

ننشر ها هنا بيان التيار الماركسي الأممي بشأن الأزمة في إسبانيا. استفتاء استقلال كاتالونيا يتحدى نظام 1978 الإسباني، وقد قوبل بقمع عنيف من جانب الدولة الإسبانية. إن التيار الماركسي الأممي يؤيد حق الشعب الكاتالوني في تقرير المصير.

من أجل جمهورية كاتالونية اشتراكية تكون الشرارة للثورة الإيبيرية!

أصدرت رابطة العمل الشيوعي، الفرع المغربي، للتيار الماركسي الأممي، العدد الثالث عشر من جريدة الثورة (شتنبر 2017) والذي يتضمن مجموعة من المقالات التي تابعت وضع الصراع الطبقي في المغرب وخاصة الحراك الذي تعرفه منطقة الريف، ومقال عن مشاركة النظام المغربي في العدوان الإجرامي على الشعب اليمني الذي تقوده السعودية، ونشرنا في عددنا أيضا تقريرا عن الجامعة الصيفية الأممية للتيار الماركسي الأممي، التي نظمت بايطاليا نهاية شهر يوليوز وبداية غشت، ومقال للرفيق خورخي مارتن نتائج انتخابات اللجنة التأسيسية في فنزويلا.

لينين الجريح: خطاب قدمه تروتسكي في جلسة اللجنة التنفيذية المركزية لجموع الروس, في أيلول- 1918. الخطاب ألقاه تروتسكي 2, أيلول, 1918, في جلسة اللجنة السوفييتية المركزية التنفيذية لعموم الروس. تعرّض لينين لمحاولة اغتيال في 30, آب. كان تروتسكي حينها في الجبهة, ووصلته الأخبار في الأول من أيلول, حين وصله –كما بيّن في مذكراته- برقية من موسكو: "أحضر حالاً. فلاديمير إيليتش أصيب, لا نعرف مدى خطورة الأصابة إلى الآن... سفيردلوف." غادر تروتسكي في الحال, ألقى خطابه يوم وصوله, كما يظهر من التواريخ, أي في اليوم الثالث من محاولة الاغتيال المشؤومة. لم يغادر لينين سرير المرض من 30 آب, إلى 16 أيلول, 1918.

مشعل کی شہادت پاکستان میں ابھرتی ہوئی طلبہ تحریک میں ایک نئے باب کا اضافہ ہے۔ مشعل کی جدوجہد اور قربانی کو سرخ سلام پیش کرتے ہیں اور یہ عزم کرتے ہیں کہ اس کی جدوجہد کو جاری رکھیں گے۔ مشعل کا قتل پولیس، فوج اور سیکیورٹی سمیت اس ٹوٹ کر بکھرتی ریاست کی ناکامی کا منہ بولتا ثبوت ہے۔ مشعل کا بہیمانہ قتل اس بات کا واضح ثبوت ہے کہ پولیس، فوج سمیت تمام ادارے ناکام ہوچکے ہیں۔ تعلیمی اداروں کی سیکیورٹی طلبہ کو اپنے ہاتھ میں لینی ہوگی۔ مشعل کی جدوجہد کو جاری رکھنا ہمارا انقلابی فریضہ ہے۔ مشعل کے بہیمانہ قتل میں شریک پولیس، فوج، یونیورسٹی انتظامیہ اور دہشت گرد طلبہ تنظیموں کے افراد کو فوری سزائے موت دی جائے ۔مشعل کا قاتل یہ سرمایہ دارانہ نظام اور اس کا حکمران طبقہ ہے اور اس نظام زر کو اکھاڑ پھینک کر ہی مشعل کے خون کا حقیقی بدلا چکایا جا سکتا ہے تاکہ مستقبل میں کوئی مشعل اس طرح کے ہتھکنڈوں کے استعمال سے قتل نہ کیا جائے۔مارکسزم کے نظریات ہی انسانیت کو درپیش مسائل کا درست حل پیش کرتے ہیں اور مشعل کے کمرے میں لگے مارکس اور چی گویرا کے پوسٹر مشعل کے نظریات کی غمازی کرتے ہیں۔ تعلیمی اداروں میں جمعیت اور دیگر غنڈہ گرد تنظیمیں ریاستی پشت پناہی کے ساتھ کام کر رہی ہیں اور ان کا ایجنڈاطلبہ کو اپنے حقیقی مسائل کے خلاف جدوجہد سے روکنا ہے۔ طلبہ یونین کی انقلابی بنیادوں پر فوری بحالی وقت کی اہم ضرورت ہے۔ مفت تعلیم اور روزگار ہمارا حق ہے اور یہ حق حکمران طبقے سے چھین کر لینا پڑے گا۔مشعل کی راہ پروگریسو یوتھ الائنس کی راہ ہے اور آخری فتح تک ہم اس جدوجہد کو جاری رکھیں گے۔ ان خیالات کا اظہار 22اپریل کو الحمرا آرٹس کونسل میں ہونے والے پروگریسو یوتھ الائنس(PYA)

دودھ کا دودھ اورپانی کا پانی ہو چکا۔ مشال کے قتل کے اصل محرکات چھپانے کی ہر کوشش بری طرح ناکام ہو ئی ہے۔ اس ناکامی سے دلبرداشتہ پالیسی سازوں نے اب پاناما کیس اور دیگر نان ایشوز میں عوامی غم وغصے کو زائل کرنے کی واردات شروع کر دی ہے۔ حقیقت یہ ہے کہ مٹھی بھر جنونی ملاؤں اور مذہبی وحشیوں کے علاوہ آبادی کی بھاری اکثریت نے مشال خان کے قتل پر نہ صرف خون کے آنسو بہائے ہیں بلکہ ریاست، نظام، حکمرانوں، ملاؤں اور سیاستدانوں کے خلاف دل کھول کر نفرت اور حقارت کا اظہار بھی کیا ہے۔ جوں جوں مشال خان قتل کیس میں پیشرفت ہو رہی ہے یہ غم و غصہ کم ہونے کی بجائے بڑھتا ہی جا رہا ہے۔ یاد رہے کہ شروع میں اس بہیمانہ واقعے کی خبر کو ہی دبانے کی کوشش کی گئی تھی۔ لیکن دوسرے دن جونہی یہ خبر اور اس کی ویڈیو سوشل میڈیا کے ذریعے لوگوں تک پہنچنا شروع ہوئی تو زیادہ تر لوگوں کا پہلا ردِ عمل اس واقعے کے ذمہ داران کے خلاف نفرت اور مشال خان سے ہمدردانہ جذبات پر مبنی تھا۔ اس میں یہ بات خاص طور پر قابلِ ذکر ہے کہ مشال خان بے گناہ ہے اور اس نے کسی قسم کی توہینِ مذہب کا ارتکاب نہیں کیا، یہ بات تیسرے یا چوتھے دن جا کر واضح ہوئی تھی۔ پہلا عوامی ردِ عمل ان سب باتوں سے قطع نظر بحیثیتِ مجموعی مشال خان کی حمایت میں ابھرا۔ مشال خان کے قتل کی منصوبہ بندی کرنے والوں نے توہینِ مذہب کے اس قانون کو ایک آلے کے طور پر استعمال کرنے کا فیصلہ شاید اس لیے کیا ہو گا کہ اس سے وہ یکطرفہ طور پر عوامی حمایت جیتنے میں کامیاب ہو جائیں گے، کوئی اس قتل کے حوالے سے سنجیدہ