تصادف هذه السنة، الذكرى المئوية لواحدة من أعظم الأحداث في التاريخ الحديث. في 20 نوفمبر 1910، ندد فرانسيسكو ماديرو بالتزوير الانتخابي الذي دبره الرئيس بورفيريو دياز، ودعا إلى انتفاضة وطنية. فاندلعت الثورة المكسيكية.

تشكل الحركة الثورية الرائعة للعمال والشباب التونسيين مصدر إلهام ومثالا يحتذى للعالم بأسره. عاشت تونس لأكثر من أسبوع ثورة ذات أبعاد عظيمة. وقد انتهت الانتفاضة الجماهيرية في تونس إلى الإطاحة بالدكتاتور الممقوت زين العابدين بن علي بعد قضائه ثلاثة وعشرين عاما في السلطة.

تتوارد الأحداث من تونس بسرعة هائلة، يوم أمس ألقى الدكتاتور العجوز آخر خطاباته، حيث قدم العديد من الوعود، وألقى مجموعة من التهديدات المبطنة. بعد ذلك توالت التقارير التي أكدت أن الجماهير لم تولي أية ثقة لتلك الوعود وواصلت الاحتجاجات بشكل أكثر كفاحية، في هذا الصباح أكدت تقارير لرويترز حدوث إطلاق للنار قرب مقر وزارة الداخلية التونسية. وإطلاق القنابل المسلة للدموع على المتظاهرين في تونس العاصمة.وبالرغم من ادعاء الدكتاتور أمس أنه سيوقف إطلاق النار ضد المتظاهرين فإن التقتيل لم يتوقف طيلة الليل وصباح اليوم مما تسبب في سقوط ثلاثة عشر شهيدا الليلة الماضية في تونس وضواحيها، كما أكدت الجزيرة نقلا عن مصدر طبي.

بينما نحن بصدد صياغة هذا المقال ألقى الدكتاتور العجوز، الجنرال بن علي بإلقاء خطابا جديدا، مساء اليوم الخميس 13 يناير، قدم فيه كل الوعود الممكنة والغير الممكنة، من وقف إطلاق النار إلى الانفتاح الديمقراطي وإطلاق للحريات وتشغيل للعاطلين، الخ باختصار كل شيء! لكن الجماهير الواعية بزيف هذه الوعود الفارغة لم تلق أي انتباه لها وواصلت حركتها بكفاحية اكبر.

قام مناضلو رابطة العمل الشيوعي – الفرع المغربي للتيار الماركسي الأممي – بتوزيع هذا البيان في الوقفة التضامنية التي نظمت يوم الخميس 13 يناير 2011 أمام السفارة التونسية بالرباط، وقد تعرضت هذه الوقفة للقمع بعد أن منعت الوقفة الأولى التي كان مقررا تنظيمها يوم الاثنين 10 يناير 2011.

قبل يومين تمت الموافقة بالإجماع على هذه التوصية التضامنية مع تونس في مؤتمر تيار المطرقة والمنجل (FalceMartello)، التيار الماركسي داخل حزب إعادة التأسيس الشيوعي، وتدعو التوصية إلى تنظيم حملة تضامن أممي مع النضال في المنطقة المغاربية، وهي الدعوة التي نعلن عن كامل تأييدنا لها.

للأسبوع الرابع على التوالي ما تزال تونس تشهد استمرار التحركات الجماهيرية الحاشدة. فبعد أن انطلقت الانتفاضة من منطقة سيدي بوزيد، وسط غرب تونس، يوم 17 دجنبر الماضي، على خلفية التضامن مع الشاب محمد البوعزيزي، الذي أشعل النار في جسده احتجاجا على مصادرة بضاعته، امتدت التحركات مثل النار في الهشيم إلى بقية المدن والجهات التونسية، ورفعت مطالب متعددة على رأسها الحق في الشغل والحرية. وهي الاحتجاجات التي شهدت إضرام النار في عدد من الإدارات الحكومية ومقرات الحزب الحاكم ومراكز البوليس، كما انضمت إليها مختلف فئات المجتمع الساخطة على النظام القائم من عاطلين ومناضلين سياسيين وحقوقيين ونقابيين وطلاب وأساتذة ومحامين. مما يؤكد جدية الحركة وإمكانياتها الهائلة.

لحد الساعة ما تزال شوارع تونس تعيش في ظل مواجهات بين المتظاهرين وقوات القمع استمرت 13 يوما. كان السبب المباشر وراء اندلاع الأحداث هو التضامن مع شاب أحرق نفسه في مدينة سيدي بوزيد يوم 17 دجنبر الماضي. بعد هذا الحادث قام شاب آخر (حسين الفالحي) بالانتحار برمي نفسه من أعلى عمود للكهرباء احتجاجا على وضعه كعاطل عن العمل. ومرة ثالثة قام شاب آخر 34 سنة بالانتحار، برمي نفسه داخل بئر في منطقة غديرة مما يعكس حالة الإحباط الشديد التي يعيشها الشباب التونسي.

لقد مر عقدان من الزمن منذ أن نشر فرانسيس فوكوياما كتابا بعنوان "نهاية التاريخ والإنسان الأخير"، معلنا الانتصار النهائي لاقتصاد السوق والديمقراطية البرجوازية. بدا كما لو أن هذه الفكرة قد تأكدت بفعل ما يقرب من 20 سنة من ازدهار الأسواق وارتفاع النمو الاقتصادي دون انقطاع تقريبا. وصار السياسيون ومحافظو البنوك المركزية ومديرو وول ستريت على قناعة بأنهم قد تمكنوا أخيرا من القضاء على الأزمات الاقتصادية.

لقد طرحت انتخابات شتنبر الماضي بعض المسائل الخطيرة على الثورة البوليفارية. وقد نظمت المعارضة حملة صاخبة في وسائل الإعلام لتقديم نفسها بصورة "المنتصرة" في الانتخابات، بالرغم من حقيقة أنها خسرت. ما هو الغرض من هذه الحملة؟ لا يمكن للأقلية أن تحول نفسها إلى الأغلبية، مهما صرخت بصوت عال. لكن يمكن لمثل هذه الحملة أن تكون مفيدة لأعداء الثورة داخل فنزويلا وخارجها.

يكتسي الصراع الدائر في الصحراء الغربية أهمية كبرى بالنسبة للثوريين المغاربة سواء من الناحية النظرية (اعتبارا للأهمية القصوى التي توليها الماركسية لحق الشعوب في تقرير المصير) أو من الناحية السياسية العملية (حيث من المستحيل إنجاز مهام الثورة الاشتراكية في المنطقة دون إعطاء فهم واضح ماركسي أممي للمسألة القومية).

MARXIST.COM HOLIDAY BREAK

In Defence of Marxism will be publishing irregularly over the holiday period, and will resume regular output on 1 September.