لقد وجدنا انفسنا نصارع في حرب طبقية عنيفة شنتها "الجبهة السوداء"، أو الترويكا، والأوليغارشية اليونانية الحاكمة ضد الأكثرية الساحقة للشعب اليوناني. والحروب لا تُربح "بالهدوء"السلبي،وانمابالقتالوالتخطيط. لذلك، لقد آن الأوان للعمل الجماهيري والإجراءات الراديكالية.

[ننشر في ما يلي بياناً للتيار الشيوعي في سيريزا حول الاستفتاء اليوناني المرتقب وابتزاز الترويكا]

قررت المركزيات النقابية الثلاث، في الندوة الصحافية التي عقدتها صباح يوم الأربعاء، بالمقر المركزي للكدش، بالدار البيضاء، مقاطعة تظاهرات واحتفالات عيد الشغل لفاتح ماي هذه السنة (2015) على الصعيد الوطني، وجعله (شهر ماي) شهرا للاحتجاج. وكانت قيادات المركزيات الثلاث، قد عقدت اجتماعا أطلقت عليه اسم "الطارئ" يوم الثلاثاء، 28 أبريل 2015، بالمقر المركزي للاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء، حيث اتخذت قرار المقاطعة.

سُجل انتصــار سيريزا كنقطة تحول لا في وضعية اليونان فقط بل في جل أوروبا، وبعد أسبوع من الانتخابات قمنا باستجواب الرفيق إلياس كيروسيس عضو التيار الشيوعي وقيادي شبيبة سيريزا، فها هو ذا يقدم لنا تحليله للانتخـابات ومنظورات حكومة سيريزا.